الرئيسية صحة ما هو الفشل الكلوي ؟ وما هي أسباب هذه الحالة المرضية وطرق...

ما هو الفشل الكلوي ؟ وما هي أسباب هذه الحالة المرضية وطرق علاجها

تقوم الكلى السليمة بتخليص الجسم من فائض السوائل والمعادن والفضلات وتقوم أيضا بإنتاج الهرمونات التي تحافظ على قوة العظام وصحة الدم. في حال تعرض الكلى للأذية تنخفض قدرتها على أداء وظيفتها بشكل فعال مما ينجم عنه تراكم الفضلات في الجسم، ارتفاع ضغط الدم، تشكل الوذمات نتيجة عدم قدرة الجسم على التخلص من فائض السوائل بالإضافة إلى فقر الدم وهذا ما يعرف بالفشل الكلوي وغالبا يكون نتيجة لأمراض مزمنة ويسمى أيضا “المرحلة النهائية للمرض الكلوي” أو كما يعرف بالإنجليزية ب “end-stage renal disease” حيث تتوقف الكلى عن العمل بشكل كافي من أجل البقاء على قيد الحياة.

يجب على مرضى الفشل الكلوي أن يحصلوا على العلاج لتعويض النقص الحاصل في وظائف الكلى وفي الغالب تكون الخيارات العلاجية على شكل غسيل الكلى أو عمليات زرع الكلى وفي جميع الحالات يجب على المرضى إجراء تغييرات في نمط حياتهم اليومية بما في ذلك تغيير عادات تناولهم للطعام والقيام بأنشطتهم الفيزيائية.

ما الذي يسبب الفشل الكلوي ؟

في أغلب الحالات يحصل الفشل الكلوي نتيجة أمراض مزمنة تسبب ضررا دائما في بنية الكلى حيث تفقد الكلى قدرتها الوظيفية شيئا فشيئا وتستمر في ذلك إلى أن تتوقف تماما عن العمل لذلك يسمى الفشل الكلوي بالمرحلة النهائية للمرض الكلوي المزمن.

داء السكري هو المسبب الأكثر شيوعا للفشل الكلوي. إرتفاع ضغط الدم يعتبر المسبب الثاني بعد داء السكري للفشل الكلوي.

قد ينجم الفشل الكلوي نتيجة أمراض أخرى منها:

  • الأمراض المناعية كمرض “الذئبة” أو systemic lupus والمرض الكلوي المرتبط بالبروتين المناعي igA.
  • الأمراض الوراثية كمرض الكلية المتعددة الكيسات polycystic kidney disease.
  • متلازمة nephrotic syndrome.
  • أمراض الجهاز البولي.
  • في بعض الأحيان قد تتوقف الكلى عن العمل بشكل مفاجئ في غضون يومين وهذا ما يعرف بالفشل الكلوي الحاد ومن أسبابه الشائعة:
    • الأزمات القلبية.
    • إستخدام عقاقير ممنوعة أو فرط إستخدام الأدوية ذات السمية الكلوية.
    • نقص التروية الدموية للكلية.
    • إضطرابات المسالك البولية.

هذا النمط من الفشل الكلوي قد لا يكون دائم حيث قد تستعيد الكلى عافيتها بشكل كلي أو جزئي بعد العلاج في حال عدم وجود أمراض مصاحبة أخرى لدى المريض.

وجود سبب أو مرض قد يؤدي الى الفشل الكلوي لا يعني تطور الفشل الكلوي بصورة حتمية حيث يمكن إطالة فترة عمل الكلى إلى أطول فترة ممكنة عبر تغيير نمط الحياة والعمل مع الطبيب من أجل تطبيق العلاج المناسب.

ما هي أعراض أمراض الكلى المزمنة ؟

أمراض الكلى المزمنة تزداد سوءا بشكل تدريجي مع مرور الوقت وقد لا تبدي أي أعراض حتى مراحل متأخرة من الأذية الكلوية حيث قد تظهر أعراض كالتوذم وتجمع السوائل في الجسم بالإضافة إلى ظهور بعض الأعراض التي تشمل:

  • حكة جلدية.
  • تقلصات عضلية. 
  • تشوش الذهن.
  • غثيان وإقياء.
  • فقدان الشهية.
  • تعرق القدمين.
  • كثرة التبول أو عدم التبول نهائيا.
  • صعوبة في التنفس.
  • صداع غير معروف السبب.
  • تغيرات مفاجئة في وزن الجسم.
  • اضطرابات النوم.
  • تسرب البروتينات مع البول.

في الفشل الكلوي الحاد قد تشاهد أعراض تشمل:

  • ألم في البطن ممتد حول الخصر.
  • الم في الظهر.
  • إسهال.
  • حمى.
  • رعاف أنفي.
  • إقياء.
  • طفح جلدي.

أغلب هذه الأعراض ليست نوعية أو خاصة للأمراض الكلوية ولكنها قد تشير إلى مشكلة خطيرة في الكليتين لذلك يجب التواصل مع الطبيب لتقييم هذه الأعراض في حال ظهور أحدها.

مضاعفات الفشل الكلوي :

  • فقر الدم: تنتج الكلية الطبيعية هرمون يسمى الإريثروبويتين والذي يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء من نقي العظم، فقدان هذه الوظيفة يؤدي إلى ظهور فقر الدم.
  • أمراض العظام: تحافظ الكلية الطبيعية على التوازن بين مستويات الكالسيوم والفوسفور في الدم وبالتالي فإن غياب هذه الوظيفة يؤدي الى تراكم الفوسفات على العظام وطرح الكالسيوم مما يسبب هشاشة العظام بالإضافة إلى دور الكلية الرئيسي في إنتاج فيتامين D الضروري من أجل الحفاظ على صحة العظام.
  • أمراض القلب: يمكن أن يسبب الفشل الكلوي أمراض القلب من خلال إرتفاع ضغط الدم ،فقر الدم و نقص الكالسيوم.
  • فرط البوتاسيوم نتيجة إنخفاض قدرة التصفية للكلى.
  • تراكم الفائض من السوائل في الجسم مما قد يسبب ارتفاع ضغط الدم ونشوء أمراض رئوية وقلبية.
  • حدوث ضرر في الجهاز العصبي المركزي نتيجة تراكم منتجات الإستقلاب في الدم.
  • ضعف الجهاز المناعي.

تشخيص الفشل الكلوي :

بعد قيام الطبيب بالفحص الفيزيائي وأخذ القصة المرضية للمريض قد يطلب إجراء بعض التحاليل وتشمل:

  • تحاليل الدم: لفحص مستوى منتجات (فضلات) الاستقلاب في الدم كالبولة والكرياتينين.
  • تحليل البول: للبحث عن وجود آثار للبروتينات في البول.
  • التصوير الشعاعي: حيث قد يستخدم الرنين المغناطيسي أو التصوير الطبقي المحوري لدراسة بنية الكلية.
  • خزعة من النسيج الكلوي: قد تتطلب بعض الحالات دراسة خزعة من نسيج الكلية لوضع التشخيص التفريقي.
  • صورة شعاعية للصدر قد تطلب للبحث عن وذمة رئوية ناجمة عن تراكم السوائل في الجسم.
  • قياس معدل التصفية الكبيبية للكلية GFR: وهو اختبار يقيس معدل تصفية الكلية للفضلات حيث يكون معدل التصفية في الكلية الطبيعية ٩٠ مل/دقيقة.

علاج الفشل الكلوي :

  • لا يوجد علاج نهائي للفشل الكلوي ويكون مرضى الفشل الكلوي بحاجة إلى عمليات غسل Dialysis أو زرع الكلى للبقاء على قيد الحياة مما يمكنهم من العيش لفترات طويلة.
  • الخيارات المتاحة لعلاج الفشل الكلوي محدودة وتنحصر في الأنواع المتعددة لغسيل الكلى وعمليات زرع الكلى وعلى الرغم من ذلك فإن الخيارات العلاجية لا تستطيع القيام بما تقوم به الكلية الطبيعية لذلك يتوجب على المرضى إتباع حمية غذائية معينة بالإضافة إلى تنظيم نشاطهم الفيزيائي وفق جدول معين يقترحه الطبيب.
  • عملية زرع الكلى هي خيار أنسب للعلاج من عمليات غسيل الكلى ولكن بجميع الأحوال يجب على المرضى المرشحين لزرع الكلى القيام بغسل الكلي dialysis حتى الحصول على كلية جديدة ويتوجب تطابق الأنسجة والزمرة الدموية للمتبرع مع المريض لزيادة فرص نجاح عمليات الزرع وخفض إحتمالية رد الجسم المضيف للكلية الجديدة لذلك يرجح أن يكون المتبرع من أقرباء الدرجة الأولى.
  • في حال ظهور اختلاطات الفشل الكلوي قد يتطلب الأمر علاج إضافي للسيطرة على الأعراض الناجمة كإستخدام مكملات دوائية لتعويض النقص الحاصل في فيتامين D، استخدام مضادات الهيستامين للسيطرة على أعراض الحكة الجلدية،مكملات الحديد للحد من أعراض فقر الدم بالإضافة إلى السيطرة على إرتفاع ضغط الدم.

المصادر:

نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ .

اترك تعليق

Please Login to comment
  Subscribe  
نبّهني عن

اقرأ أيضاً