الرئيسية صحة ماهو تحليل الكرياتينين ؟ لماذا قد يطلبه الطبيب وما يجب على المريض...

ماهو تحليل الكرياتينين ؟ لماذا قد يطلبه الطبيب وما يجب على المريض معرفته عن هذا التحليل

  • الإسم الرسمي للتحليل: تحليل الكرياتينين creatinine test.
  • أسماء أخرى للتحليل: كرياتينين الدم، كرياتينين المصل، كرياتينين البول.
  • لماذا يطلب تحليل الكرياتينين؟ يطلب هذا التحليل لقياس وظائف الكليتين ومتابعة أمراض الكلى.
  • متى يطلب تحليل الكرياتينين؟ يطلب الطبيب هذا التحليل بشكل روتيني ضمن معاينة شاملة عندما يشتبه بوجود خلل في وظائف الكلى أو من وجود مرض حاد أو مزمن من شأنه أن يؤثر سلبا على وظائف الكلى بالإضافة الى ذلك يطلب التحليل عند إستخدام المريض أدوية من الممكن أن تسبب سمية كلوية ومتابعة سير الأمراض الكلوية.
  • ما هي العينة المطلوبة لتحليل الكرياتينين؟ عينة من أوعية الذراع أو/و عينة من بول ٢٤ ساعة. (تؤخذ العينة من البول المجمع خلال ٢٤ ساعة).
  • هل يتطلب الفحص تحضيرات مسبقة؟ لا يتطلب التحليل أي تحضيرات مسبقة.
  • كيف تجمع العينة المطلوبة للتحليل؟

تجمع العينة الدموية من أوعية الذراع، بالإضافة يمكن أن يطلب من المريض عينة من بول ٢٤ ساعة حيث يعطي المخبري المريض حاوية واسعة ويخبره بطريقة جمع العينة بشكل صحيح.

بشكل نمطي عندما يستيقظ المريض صباحا فإنه يقوم بإفراغ المثانة من البول المتجمع ويدعى بول أول الصباح هذا البول لا يتم جمعه من أجل العينة بعد ذلك يسجل المريض توقيت التبول التالي ويبدأ بجمع عينة بول ٢٤ ساعة حتى صباح اليوم التالي بنفس التوقيت الذي قام بتسجيله عند بداية جمع العينة.

ماذا يختبر تحليل الكرياتينين؟

يختبر هذا التحليل كمية الكرياتينين الموجودة في الدم أو البول.

  • الكرياتينين هو مركب ناجم عن تحطم مركبات الكرياتين في العضلات حيث يقوم الكرياتين بتأمين الطاقة اللازمة لتقلص العضلات.
  • يتم إنتاج الكرياتين والكرياتينين في الجسم بمعدل ثابت.
  • يطرح الكرياتينين بشكل كامل تقريبا عبر الكليتين لذلك يستخدم كمشعر لقياس وظائف الكلى.
  • ترتبط كمية الكرياتينين المنتجة بحجم الشخص و كتلته العضلية لذلك تكون معدلات الكرياتينين لدى الذكور أعلى منها عند الإناث والأطفال.
  • لحساب معدل “تصفية الكرياتينين” يجب قياس كمية الكرياتينين في الدم وفي بول ٢٤ ساعة.

كيف يستخدم تحليل الكرياتينين

  • يستخدم جنبا الى جنب مع تحليل البولة (آزوت البول) لتقييم وظائف الكلية.
  • ويستخدم كلاهما أيضا ضمن تقييم شامل لوظائف استقلاب الجسم.
  • يستخدم اثناء الفحص الفيزيائي الروتيني وفي أقسام الإسعاف ولتقييم المرضى أصحاب الأمراض الحادة أو المزمنة في المشافي.
  • في حال تم رصد قيم غير طبيعية في هذين التحليلين أو في حال وجود مرض مزمن كالسكري يؤثر سلبا على وظائف وبنية الكلى ؛يتم إستخدام هذه التحاليل لمتابعة سير المرض وتقييم الاستجابة للعلاج.
  • تستخدم هذه التحاليل لتقييم وظائف الكلى قبل القيام بإجراءات تتطلب إستخدام مواد مضرة للكلى كالتصوير الطبقي المحوري.
  • يستخدم في حساب معدل تصفية الكرياتينين حيث يقيم هذا المعدل قدرة الكلى على تصفية جزيئات صغيرة من الدم كالكرياتينين بشكل فعال.
  • كما يستخدم أيضا لحساب معدلات كل من (بروتين البول/الكرياتينين) و (الألبومين/الكرياتينين) و ( سرعة تصفية الكبيبات الكلوية التخمينية) حيث يستخدم في الإختبار الأخير وزن المريض، عمره، جنسه و معدل الكرياتينين في البلازما. 

متى يطلب تحليل الكرياتينين

  • يطلب بشكل روتيني ضمن تقييم شامل لاستقلاب الجسم.
  • عند وجود مشكلة صحية يشك الطبيب أنها تؤثر سلبا على وظائف الكلى يمكن أن يطلب تحليل الكرياتينين.

بعض الأعراض والعلامات التي قد تدل وجود خلل في وظائف الكلية:

  • الشعور بالتعب، فقد القدرة على التركيز، فقدان الشهية ومشاكل النوم.
  • وجود وذمة وانتفاخ خصيصاً في الوجه حول العينين، معصم اليد، البطن وحول مفصل القدم.
  • بول مدمى أو ذو لون بني.
  • نقص كمية البول.
  • وجود مشاكل اثناء التبول: كالشعور بحرقة أثناء التبول، وجود إفرازات غير طبيعية وتغير وتيرة القيام بالتبول خصوصا اثناء الليل.
  • وجود ألم في مكان توضع الكلى تحت الأضلاع من جهة الظهر على جانبي العمود الفقري.
  • إرتفاع ضغط الدم.
  • في حال تشخيص مرض كلوي أو مرض يؤثر سلبا على وظائف الكلى فيمكن أن يطلب تحليل الكرياتينين الى جانب التحاليل الأخرى بشكل منتظم وفق فترات معينة.
  • عند التخطيط للقيام بمسح الطبقي المحوري.
  • قبل وبعد عمليات غسل الكلى (الدياليز).
  • أثناء استخدام أدوية معروفة بسميتها الكلوية.

ماذا تعني نتيجة تحليل الكرياتينين

إرتفاع نسب الكرياتينين تشير الى وجود مرض كلوي أولي أو مرض يؤثر بشكل ثانوي على وظائف الكلى وتشمل هذه الأمراض أمراض مثل:

  • تضرر الأوعية الدموية للكلية أو تورمها نتيجة الأمراض المناعية أو الالتهابية (Glomerülonefrit).
  • التهاب الكلى والحويضة (piyelonefrit).
  • تنخر وموت خلايا الأنابيب الكلوية نتيجة إستخدام مواد سامة أو عقاقير ذات سمية كلوية (akut tubular nekroz).
  • أمراض البروستات، حصوات الكلى والأسباب الأخرى المؤدية إلى انسداد في مجرى البول كالأورام.
  • الصدمة الوعائية، الجفاف، قصور القلب الإحتقاني، تصلب الشرايين والسكري كلها أمراض تؤدي مضاعفاتها إلى نقص كمية الدم الموجه للكلية وبالتالي إنخفاض تصفية الكرياتينين وارتفاع نسبته في الدم.
  • الأذية العضلية يمكن أن ترفع بشكل مؤقت نسب الكرياتينين.
  • يمكن أن تنخفض نسب الكرياتينين إثناء الحمل بشكل طفيف.

معلومات أخرى يجب معرفتها:

  • الأمينوغليكوزيدات (الفانكومايسين ،الجنتامايسين) هي مركبات ذات سمية كلوية لذلك يتم مراقبة مستويات الكرياتينين في الدم إثناء الإستخدام الطويل لهذه الأدوية.
  • السيفالوسبورينات (سيفوكسيتين) يمكن أن تسبب إرتفاع نسب الكرياتينين من دون التسبب بأذية كلوية.

هل يؤثر القيام بالتمارين على قيم الكرياتينين؟ القيام بتمارين ذات شدة متوسطة لا يسبب إرتفاع نسب الكرياتينين ولكن مع زيادة الكتلة العضلية في الجسم قد ترتفع هذه النسب.

كيف تؤثر الحمية الغذائية على نسب الكرياتينين؟ بشكل عام لا تتأثر نسبة الكرياتينين بالحمية الغذائية ولكنها قد ترتفع بنسبة ١٠ الى ٣٠% عند تناول حمية غنية جدا باللحوم.

هل تتغير نسبة الكرياتينين مع التقدم بالسن؟ ترتبط نسب الكرياتينين بالكتلة العضلية و بنشاط الكلى. مع التقدم بالسن تقل الكتلة العضلية في الجسم لكن في المقابل تميل الكلى إلى العمل بكفاءة أقل من الوضع الطبيعي، بالمحصلة لا يلاحظ أي تغيير ملحوظ.

ما هو معدل (البولة/كرياتينين): يمكن أن يدرس الطبيب هذا المعدل للمساعدة في تحديد الأمراض التي قد تسبب إرتفاع كلا من البولة والكرياتينين.

معدل البولة/كرياتينين هو بالوضع الطبيعي من ١٠/١ إلى ٢٠/١ قد يزداد هذا المعدل في أمراض الجفاف، قصورالقلب الإحتقاني، زيادة نسب البروتين، حالات النزيف الهضمي وتناول حمية غذائية غنية جداً بالبروتين. وينخفض هذا المعدل في أمراض الكبد ومشاكل التغذية.

ما هي القيمة الطبيعية للتحليل؟

لا يوجد قيمة مرجعية ثابتة للكرياتينين من أجل العينات المأخوذة بفترات عشوائية بل يتم التقييم بشكل عام من خلال القيم المرجعية للتحاليل المرافقة كنسبة البروتين في البول وتحليل الميكروألبومين.

قيم الكرياتينين المرجعية للعينات المنظمة:

في المصل:

العمر من ١ إلى ٤ أيام:
0,31 – 1,0 mg/dL 
حديثي الولادة:
0,2 – 0,4 mg/dL  
الأطفال بشكل عام:
0,3 – 0,7 mg/dL
الأطفال بعمر ٥ سنوات:
0,2 – 0,6 mg/dL
الأطفال بعمر ٨ سنوات:
0,4 – 0,9 mg/dL
الأطفال بعمر ١٠ سنوات:
0,5 – 1,4 mg/dL 
الشباب بعمر ١٩ سنة:
الذكور:
0,64 – 1,20 mg/dL
الإناث:
0,42 – 1,06 mg/dL 
البالغين:
للإناث:
0,66 – 1,09 mg/dL
للذكور:
تحت سن ال ٥٠
0,84 – 1,25 mg/dL
فوق سن ال٥٠
0,81 – 1,44 mg/dL

في إدرار ٢٤ ساعة:

الرضع:
8 – 20 ملغ/كغ/يوم
الأطفال:
8 – 22 ملغ/كغ/يوم 
عمر ١٢ سنة:
8 – 30 ملغ/كغ/يوم
البالغين:
الذكور:
14 – 26ملغ/كغ/يوم
النساء:
11 – 20 ملغ/كغ/يوم
عمر ٩٠ عاما:
≤ 10 ملغ/كغ/يوم

المصادر

نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة BURSA ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ

اترك تعليق

Please Login to comment
  Subscribe  
نبّهني عن

اقرأ أيضاً

ما هي اللوحة الأم Mother Board ؟ وكيف تختارها لحاسوبك

0
كل ما تحتاج معرفته عن اللوحة الأم وأشكالها ومكوناتها وما يجب عليك التفكير فيه قبل شراءها إضافة لتعريف بمكوناتها مع الصور المساعدة