ما هو تليف الكبد Cirrhosis؟ وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟

تليف الكبد أو كما يسمى بالإنجليزية Cirrhosis هو تندب حاد في النسيج الكبدي يحدث بسبب مرض كبدي مزمن حيث يتضرر النسيج الكبدي السليم مع مرور الوقت ويستبدل بنسيج تندبي مما يؤثر على بنية الكبد وقدرته على القيام بوظائفه. يشاهد تليف الكبد مع العديد من أمراض الكبد المزمنة ويستغرق سنوات عديدة أو عقود من الزمن للظهور، الندبات في الكبد قابلة للشفاء reversible حتى بعد تطور التليف الكبدي على عكس أعضاء الجسم الأخرى.

الكبد هو عضو حيوي هام في الجسم ويتوضع في الجزء العلوي الأيمن للبطن ومن ضمن وظائف عديدة مهمة فإنه:

  • يساعد على تحويل المغذيات الموجودة في الطعام إلى مركبات أساسية تطرح إلى الدم لتنقل إلى كافة أعضاء الجسم.
  • إنتاج العديد من العوامل الضرورية التي تنظم تخثر الدم.
  • إستقلاب المواد التي قد تكون ضارة للإنسان والتخلص من سميتها.
  • إنتاج العصارة الصفراوية وهي سائل أساسي لهضم الدهون الموجودة في الطعام.

كيف يحصل تليف الكبد؟

تؤثر أمراض الكبد المزمنة سلبا على وظائف الكبد و قد تكون هذه الأمراض ناجمة عن:

  • الإصابة بعدوى فيروسية كفيروسات الكبد ,D,B,C.
  • التعرض المزمن لمواد سامة مخرشة كالأدوية أو شرب الكحول غير المنتظم.
  • التعرض لضرر فيزيائي مباشر.
  • الأمراض المناعية الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي للإنسان بشكل خاطى أعضاء الجسم المختلفة.
  • الإصابة بخلل وراثي يؤدي إلى تراكم غير طبيعي للمواد في الكبد كمرض الإصباغ الدموي Haemochromatosis الذي يسبب تراكم شاذ للحديد و داء ويلسون حيث يتراكم النحاس بشكل شاذ في الكبد.
  • الضرر الذي تسببه هذه الأمراض المزمنة قد يؤدي لحدوث إلتهابات، إنسداد القنوات الصفراوية أو خلل في تجلط الدم.
  • الضرر المعند الذي يستمر لفترة طويلة من الزمن من الممكن أن يؤدي إلى تراكم النسيج الضام (النسيج الندبي الليفي) وبالتالي تليف الكبد مع مرور الوقت.

ما هي مضاعفات تليف الكبد؟

مع تطور التليف الكبدي تتغير بنية الكبد حيث تظهر عقد من الخلايا محاطة بنسيج ليفي تندبي، هذا النسيج لا يعمل بشكل سليم ويمكن أن يعيق تدفق الدم والمادة الصفراوية في الكبد ومع تقدم التليف الكبدي cirrhosis يبدأ بالتأثير سلبا على عمل أعضاء الجسم الأخرى.

بعض الأمثلة على المضاعفات التي يسببها التليف الكبدي:

  • نتيجة زيادة المقاومة داخل الكبد بسبب وجود النسيج الليفي يرتفع الضغط داخل الوريد الذي يحمل الدم إلى الكبد ويسبب ما يعرف بإرتفاع الضغط البابي أو portal hypertension.
  • تطور ما يعرف بدوالي المرئ أو esophageal varices حيث تحتقن الأوردة الموجودة أسفل المرئ وأعلى المعدة (نتيجة إرتفاع الضغط في الوريد البابي PHT وعودة الدم إلى الأوردة الصغيرة) وقد يحدث نزيف وتمزق لهذه الأوردة وهي حالة تتطلب تدخلا طبيا عاجلا.
  • إزدياد تراكيز المواد السمية في الدم وبالتالي تسبب تغيرات عقلية و تشوش التفكير.
  • تجمع السوائل في البطن في حالة تعرف بالحبن أو ascites.
  • خلل وظيفي كلوي.
  • نقص إنتاج عوامل التخثر مما يسبب سهولة النزف وحصول الكدمات.
  • الأشخاص المصابين بالتليف الكبدي معرضين بنسبة أكبر لتطور سرطان الكبد حيث يقدر حدوثه لدى 3-5% من مرضى التليف الكبدي كل عام.

ما هي أسباب تليف الكبد؟

عند حدوث ضرر أو إصابة حادة محدودة للكبد فإنه غالبا ما يستطيع إصلاح نفسه، لكن تكرر عمليات الضرر والإصلاح على مدار السنوات يؤدي إلى حدوث تليف الكبد.

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي لتطور التليف الكبدي ولكنها تصنف بشكل عام ضمن عدة فئات:

  • الكحول: الإستهلاك المفرط للكحول قد يؤدي إلى أمراض الكبد الكحولية وتطور التليف الكبدي.
  • إلتهاب الكبد: وعلى رأسها إلتهابات الكبد الفيروسيةB,C,D والتهاب الكبد الناجم عن أمراض المناعة الذاتية autoimmune وأمراض تشحم الكبد اللا كحولي (NAFLD).
  • أمراض الصفراء الإنسدادية.
  • قصور القلب الإحتقاني.
  • الأمراض الوراثية مثل:
    • التصبغ الدموي Haemochromatosis.
    • داء ويسلون wilson’s diseases.
    • التليف الكيسي cystic fibrosis.
  • تناول الأدوية والسموم.
  • ١٠ % من حالات التليف الكبدي تصنف كحالات غير معروفة السبب.

يختلف تواتر حدوث هذه الأمراض حسب المنطقة الجغرافية والسكان ففي الولايات المتحدة يعتبر التهاب الكبد الفيروسي C والكحول هو السبب الرئيسي لتليف الكبد بينما يكون إلتهاب الكبد B المزمن هو السبب الأشيع في العديد من المناطق حول العالم.

ما هي أعراض وعلامات الإصابة بتليف الكبد؟

معظم الأشخاص المصابين بتليف الكبد لا يظهرون أي أعراض سريرية حتى تطور التليف الكبدي إلى مراحل متقدمة.

لا يوجد أعراض نوعية لتليف الكبد، من ضمن الأعراض التي قد تظهر:

  • الشعور بالتعب والإرهاق العام.
  • تشوش الذهن.
  • الشعور بإنزعاج في البطن.
  • حكة.
  • إصفرار.
  • تطبل البطن.
  • تورم الساقين.
  • سهولة النزف والتكدم.
  • نقص الوزن والشهية.

كيف يتم تشخيص التليف الكبدي؟

لا يوجد تحليل أو فحص واحد لتشخيص تليف الكبد ولكن إجراء خزعة كبدية يعتبر المعيار الأساسي، ولكن هذا الإجراء قد لا يكشف جميع الحالات وقد تطلب تحاليل روتينية أخرى من ضمنها:

كيف يتم علاج تليف الكبد؟

  • يعتمد علاج التليف الكبدي على علاج وإحتواء السبب الكامن وراء حدوث التليف كما في حالة التهاب الكبد الفيروسي المزمن C.
  • يهدف العلاج أيضا إلى المحافظة على وظائف الكبد السليمة وذلك من خلال محاولة الحد من تطور المرض وظهور المضاعفات وقد يتطلب ذلك إجراء تغييرات على الحمية الغذائية أو الإمتناع عن شرب الكحول.
  • قد تتطلب بعض الحالات المتطورة إجراء جراحة لزراعة الكبد.

المصادر

Leave a Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.