ما هو تحليل AST ؟ لماذا قد يطلبه الطبيب وما يجب على المريض معرفته عن هذا التحليل ؟

  • الاسم الرسمي للتحليل: تحليل أنزيم أسبارتات أمينو ترانسفيراز Aspartate aminotransferase.
  • أسماء أخرى للتحليل: Serum glutamic-oxaloacetic transaminase-SGOT.
  • لماذا يقوم المريض بإجراء تحليل AST؟ لتحديد وجود ضرر في الخلايا الكبدية.
  • متى يجب على المريض القيام بتحليل AST؟ عندما يشتبه الطبيب بوجود أعراض تشير الى إعتلال كبدي.
  • ما هي العينة المطلوبة؟ عينة دموية تؤخذ من أوردة الذراع.
  • هل يتطلب الفحص تحضيرات مسبقة؟ لا يتطلب التحليل اجراء أي تحضيرات مسبقة.
  • ماذا يختبر تحليل AST؟ إنزيم AST يوجد بشكل رئيسي في عضلة القلب، الكبد وبكمية أقل في العضلات الهيكلية فعند تضرر خلايا هذه الأعضاء فإن ذلك يؤدي إلى تحرير هذا الإنزيم إلى الدورة الدموية.

كيف يستخدم تحليل AST

  • يستخدم تحليل AST بشكل رئيسي لتحديد وجود إعتلال كبدي.
  • نتائج تحليل AST تقيم جنبا إلى جنب مع تحاليل أنزيمات الكبد الأخرى كتحليل أنزيم ALT وتحليل ALP وذلك لتحديد أي نوع من الأمراض الكبدية موجود.
  • على الرغم من وجود أنزيم AST في القلب والعضلات فإنه لا يستخدم لتقييم الضرر في هذه الأعضاء وذلك لوجود أنزيمات أخرى بتراكيز أعلى مثل أنزيم كرياتين كيناز Creatinin kinase.

متى يطلب الطبيب إجراء تحليل AST

يطلب تحليل AST جنبا إلى جنب مع العديد من التحاليل الأخرى لتقييم حالة المريض الذي يظهر أعراض تشير إلى إضطراب كبدي كاليرقان أو الإصفرار حيث تتلون العين والجلد بلون أصفر أو أعراض أخرى كأن يصبح لون البول غامقا، غثيان، إقياء، تورم البطن، زيادة غير إعتيادية في الوزن بالإضافة إلى الألم في منطقة البطن.

ويطلب تحليل AST أيضا مع تحاليل الأنزيمات الكبدية الأخرى في حالات مثل:

  • الأشخاص الذين قد يكونوا تعرضوا للإصابة بالفيروسات الكبدية.
  • إستهلاك الكحول غير المنتظم.
  • وجود قصة مرض عائلية مرتبطة بأمراض الكبد.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية من شأنها التسبب بأذية كبدية.
  • السمنة المفرطة.
  • الأشخاص الذين يظهرون أعراض طفيفة كالتعب والإرهاق العام قد يطلب منهم إجراء تحليل AST للتأكد من عدم وجود أمراض كبدية مزمنة.
  • يطلب أيضا لمراقبة سير وعلاج الأمراض الكبدية.

ماذا تعني التغيرات في نتيجة تحليل AST

  • التراكيز المرتفعة لأنزيم AST (أكثر من ١٠ أضعاف الحد الأعلى للمعدل الطبيعي) غالبا تشير إلى إضطراب كبدي سريع التطور يدعى بإلتهاب الكبد الحاد والذي قد ينجم عادة عن الإصابة بعدوى فيروسية أو تسمم كبدي ناجم عن إستخدام مفرط للأدوية كالتسمم بالباراسيتامول نتيجة جرعة مفرطة.
  • في إلتهاب الكبد الفيروسي الحاد يبقى تركيز AST مرتفعاً لمدة شهر أو شهرين وقد تستغرق عودته لقيمته الطبيعية مدة تتراوح بين ٣-٦ أشهر.
  • التراكيز المرتفعة بشكل متوسط لأنزيم AST (أقل من ٤ أضعاف الحد الأعلى للقيمة الطبيعية) تشاهد في الأمراض الكبدية التي تتطور ببطء وفي إلتهاب الكبد المزمن بالإضافة إلى سوء تناول الكحول،أمراض الصفراء cholestasis، إعتلال القلب والعضلات الهيكلية.
  • ترتفع مستويات أنزيم AST أيضا نتيجة تحطم الكريات الحمراء كما في إنحلال الدم Hemolysis.
  • في إلتهاب الكبد المزمن تتراوح قيمة الأنزيم بين الطبيعي والمرتفع بشكل طفيف لذلك قد يطلب الطبيب إجراء التحليل بشكل منتظم لمعرفة نمط التغير الحاصل.

في بعض أمراض الكبد قد تكون قيم AST طبيعية أو مرتفعة بشكل طفيف ويشاهد ذلك في

  • إنسداد القناة الصفراوية بشكل جزئي.
  • تشحم الكبد وتليف الكبد Cirrhosis.
  • بعض أنواع سرطان الكبد.
  • يستخدم معدل AST/ALT لدى مرضى إلتهاب الكبد المزمن ومدمني الكحول أو تشحم الكبد لتقييم إحتمالية تطور مضاعفات مثل “تليف الكبد” Cirrhosis.

معلومات أخرى يجب معرفتها

الحقن العضلية والتمارين الرياضية الشاقة وتناول بعض الأدوية بالإضافة لبعض المستخلصات النباتية قد تؤدي إلى ارتفاع تراكيز AST في الدورة الدموية لذلك يجب إخبار الطبيب بأي أدوية أو منتجات نباتية يتم تناولها قبل إجراء التحليل.

العوامل الرئيسية التي تسبب الإعتلال الكبدي تشمل بشكل رئيسي الإصابة بفيروسات الكبد و تناول الكحول بشكل مفرط.

في العديد من الحالات تكون الأمراض الكبدية “صامتة” ولكن عند تضرر الكبد بشكل حاد كما في إلتهاب الكبد الحاد يتحول لون العينين والجلد للون الأصفر ويصبح لون البول غامقا.

في الحالات المتقدمة من الأمراض الكبدية تتطور أغراض مثل توذم البطن ،الإقياء،تشوش التفكير و سهولة التكدم.

هل يوجد تحاليل أخرى لفحص الكبد

بعد القيام بفحص فيزيائي مفصل وأخذ القصة المرضية الكاملة للمريض قد يلجأ الطبيب الى القيام بالتحاليل التالية بعد الإشتباه بمرض كبدي:

  • فحوص التهاب الكبد الفيروسي A,B,C.
  • في حالة السمية الكبدية الناجمة عن تناول الأدوية والمواد السامة قد يطلب الطبيب فحص هذه المواد بالدم.
  • قياس مستوى الإيثانول.
  • فحص مستويات الحديد في الدم.
  • إجراء خزعة كبدية.

المصادر

Diagnosing Liver Disease – Liver Biopsy and Liver Function Tests

 

Leave a Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.