الرئيسية صحة ما هو تحليل هرمون LH ؟ لماذا قد يطلبه الطبيب وما يجب...

ما هو تحليل هرمون LH ؟ لماذا قد يطلبه الطبيب وما يجب على المريض معرفته عن هذا التحليل

  • الاسم الرسمي للتحليل: الهرمون الملوتن – Luteinizing hormone.
  • أسماء أخرى للتحليل: الهرمون المحفز للجسيم الأصفر، تحليل هرمون LH.
  • لماذا يطلب الطبيب إجراء تحليل هرمون LH ؟ يطلب التحليل لتقييم وظائف الغدة النخامية عند وجود أعراض تثير الشبهة بوجود أورام في الغدة النخامية، مشاكل في مرحلة البلوغ كقصور نمو الأعضاء التناسلية أو مشاكل العقم لدى النساء.
  • متى يجب على المريض القيام بتحليل هرمون LH ؟ يطلب عندما يعتقد الطبيب بوجود أعراض وعلامات تشير إلى خلل في وظائف الغدة النخامية أو الوطاء تؤدي إلى عدم إنتظام الدورة الشهرية لدى النساء او مشاكل في الحمل. يطلب أيضا عندما يشتبه الطبيب بوجود خلل في الإباضة لدى المرأة. يطلب أيضا عند وجود شكوك لدى الطبيب من حالات البلوغ المبكر أو البلوغ المتأخر لدى الأطفال.
  • ما هي العينة المطلوبة لتحليل هرمون LH ؟ عينة دموية تؤخذ من أوردة ذراع المريض. عينة بول عشوائية أو من بول ٢٤ ساعة .
  • هل يتطلب الفحص تحضيرات مسبقة؟ لا يتطلب إجراء أي تحضيرات مسبقة.

ماذا يختبر تحليل هرمون LH

  • يتم إنتاج هرمون الLH في الغدة النخامية ويتم التحكم بإنتاجه وطرحه إلى الدم بواسطة الهرمونات المفرزة من الوطاء والهرمونات المفرزة من الأعضاء الجنسية كالمبيض والخصيتين.
  • تقسم الدورة الشهرية لدى المرأة إلى قسمين، الطور الجريبي (follicle faz) وهو الفترة الممتدة من مرحلة الطمث الى مرحلة الإباضة و طور النمو أو طور الجسيم الأصفر (luteal faz) الذي يبدأ بالإباضة وينتهي في حال عدم حدوث حمل بالطمث.
  • تحدث الإباضة وطرح البويضة من المبيض في منتصف الدورة الشهرية بعد أرتفاع ملحوظ في مستويات هرمون LH.
  • يؤثر هرمون LH على المبيض ويحرضه على إنتاج هرمون الإستراديول E2.

كيف يستخدم تحليل هرمون LH

يستخدم في البحث حول العقم لدى كلا من الرجال والنساء الى جانب التحاليل الأخرى FSH – testosteron – progesteron – ostradiol.
يستخدم أيضا لتحري الإباضة حيث يصل الهرمون إلى ذروته قبل الإباضة بيوم أو يومين ويتم قياس الهرمون بواسطة تحليل البول.
يستخدم أيضا للبحث حول أسباب عدم إنتظام الدورة الشهرية للمرأة.
يستخدم للبحث عن أمراض الغدة النخامية أو مشاكل الإباضة.
يستخدم تحليل FSH و LH لتشخيص حالات البلوغ المبكر أو المتأخر لدى الأطفال.

ماذا تعني التغييرات في نتيجة تحليل هرمون LH

يساعد تحليل FSH و تحليل LH على التشخيص التفريقي بين قصور المبايض الأولي الناجم عن مشكلة في المبيض نفسه، وبين قصور المبايض الثانوي الذي قد يكون ناجما عن خلل في الوطاء أو الغدة النخامية.
تتناسب القيم المرتفعة من FSH وLH مع قصور المبايض الأولي.

بعض أسباب قصور المبايض الأولي:

عيوب التشكل:

  • عدم تشكل المبيض الخلقي:
    • العيوب الوراثية كمتلازمة ترنر Turner sendrom.
    • نقص إنتاج الستيروئيدات في المبايض كالذي يحصل عند نقص إنزيم 17 alfa hydroxylase.
  • توقف مهام المبيض باكرا:
    • العلاج الإشعاعي.
    • العلاج الكيميائي.
    • الأمراض المناعية الذاتية.
  • قصور الإباضة المزمن ومن أسبابه:
    • متلازمة المبيض متعدد الكيسات polycystic ovary syndrome.
    • أمراض الغدة الدرقية.
    • أمراض الغدة الكظرية.
    • أورام المبيض.

في سن اليأس تتوقف مهام المبيض وترتفع كنتيجة لذلك نسب LH.

انخفاض نسب FSH وLH تتناسب مع قصور المبايض الثانوي المرتبط بمشاكل الغدة النخامية والوطاء.

علاقة الLH بالبلوغ المبكر أو المتأخر

النضج الجنسي قبل الفترة المتوقعة بكثير وظهور الصفات الجنسية الثانوية مع ارتفاع مستويات LH من علامات البلوغ المبكر. يشاهد البلوغ المبكر لدى الإناث أكثر منه لدى الذكور.

البلوغ المبكر هو حالة يجب وضع تشخيصها باكرا وعلاجها ولها العديد من الأسباب الكامنة منها:

  • الأورام المنتجة للهرمونات.
  • خلل في الجهاز العصبي.
  • أورام أو كيسة المبيض.
  • أورام الخصية.

الدخول المبكر في مرحلة البلوغ دون إرتفاع في نسب هرمونات LH و FSH قد يكون مؤشرا لبلوغ مبكر “غير ضار أو حميد”.

في حالات البلوغ المتأخر قد تظهر تحاليل FSH وLH قيم طبيعية أو منخفضة لذلك يجب التقييم من خلال تحاليل الهرمونات الأخرى كتحليل الاستجابة لهرمون GNRH، من الأسباب المؤدية للبلوغ المتأخر:

  • نقص في إنتاج الهرمونات.
  • قصور الغدد الجنسية.
  • متلازمة تيرنر.
  • متلازمة كلينفيلتر.
  • العدوى المزمنة.
  • السرطانات.

تغيرات LH لدى الذكور

المستويات المرتفعة ل LH لدى الذكور ترتبط بقصور الخصية الأولي والذي من أسبابه:

  • قصور في التشكل.
  • عدم تشكل الخصى gonadal agenezi.
  • الاضطرابات الصبغية الخلقية كمتلازمة “كلينفيلتر”.
  • العدوى الفيروسية (فيروس النكاف).
  • الرضوض.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • الأمراض المناعية.
  • أورام الخصية.

معلومات أخرى يجب معرفتها

تتأثر نسب هرمون LH بتناول الأدوية حيث تزداد هذه النسب عند تناول مضادات الإختلاج والكلوميفين والنالوكسان وتنخفض هذه القيممع تناول الديجوكسين وحبوب منع الحمل.

ما هي القيمة الطبيعية للتحليل ؟

  • الذكور:
    • في عمر العشرين: 1.8-12.0 mIU/L
    • فوق سن ٧٠: 3,1 – 34,6 mıU/L
  • النساء:
    • الطور الجريبي: 1-18 mIU/dL
    • طور الإباضة: 20-105 mIU/mL
    • الطور اللوتيني: 0.4-20.0 mIU/mL
    • سن اليأس: 15.0-62.0 mIU/mL

المصادر:

نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة BURSA ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ

اترك تعليق

Please Login to comment
  Subscribe  
نبّهني عن

اقرأ أيضاً