الرئيسية صحة ما هو اللوكيميا ؟ كل ما تحتاج معرفته عن سرطان الدم ونقي...

ما هو اللوكيميا ؟ كل ما تحتاج معرفته عن سرطان الدم ونقي العظام وأسبابه وخطورته

اللوكيميا نوع من أنواع سرطانات الدم ونقي العظام المنتج للخلايا الدموية يحصل نتيجة خلل في إنتاج كريات الدم البيضاء والتي تسمى leukocytes. يميل سرطان اللوكيميا الى الظهور لدى الأشخاص فوق سن ال55 عام وهو في نفس الوقت أكثر أنواع السرطانات شيوعا لدى الأطفال دون سن 15. يؤثر اللوكيميا على عدد كبير من الناس حيث يتوقع عدد المصابين به سنة 2018 في الولايات المتحدة الأميركية فقط بأكثر من 60.000 شخص ويتوقع وفاة أكثر من 24.000 شخص منهم جراء هذا المرض.

يمكن أن يتطور سرطان اللوكيميا بشكل سريع ويدعى اللوكيميا الحاد او ممكن أن يتطور على مدار فترة زمنية طويلة ويدعى اللوكيميا المزمن. قد يكون المرض قاتلاً ولكن توجد طرق علاجية للسيطرة على المرض وأعراضه.

ما الذي يسبب اللوكيميا ؟

يظهر مرض اللوكيميا عند حدوث ضرر في الحمض النووي DNA للخلايا الدموية بالأخص الكريات البيضاء الغير ناضجة مما يؤدي إلى نمو هذه الخلايا وانقسامها بشكل مستمر مما يؤدي لزيادة كبيرة في أعدادها،في الدم السليم تموت الكريات البيض بعد فترة من الزمن ويتم استبدالها بخلايا بيضاء جديدة ينتجها نقي العظام أما الخلايا الشاذة في اللوكيميا فإنها لا تموت كما يجب وبالتالي تزدحم وتمنع الخلايا البيضاء الطبيعية من النمو وأداء وظيفتها بشكل طبيعي.

ما هي عوامل الخطورة التي تزيد من فرص ظهور سرطان اللوكيميا ؟

هناك العديد من العوامل التي يشتبه بأنها تزيد من فرص تطور سرطان اللوكيميا ومنها:

  • التعرض للأشعة المؤينة الصناعية.
  • الإصابة بالفيروسات كفيروس HIV وفيروس HTLV-1.
  • البنزين وبعض المشتقات البترولية.
  • العلاج الكيميائي المستخدم لعلاج سرطانات أخرى.
  • صبغات الشعر.
  • التدخين.
  • المؤهل الوراثي: بعض الأشخاص الذين يحملون جينات شاذة معينة لديهم نسبة خطورة أعلى للإصابة.
  • متلازمة داون: الأشخاص المصابين بمتلازمة داون لديهم نسبة مرتفعة من خطورة الاصابة باللوكيميا بسبب وجود بعض التغيرات الصبغية في الحمض النووي.

تشير بعض الدراسات إلى أن التعرض للحقول الكهرومغناطيسية يزيد من فرص نشوء المرض ولكن لا توجد أدلة كافية تدعم هذا الادعاء.

كيف يصنف مرض اللوكيميا؟

  • ابيضاض الدم اللمفاوي: يؤثر هذا النوع من ابيضاض الدم على الخلايا اللمفاوية، المسؤولة عن تكوين الأنسجة اللمفاوية المكونة لجهاز المناعة.
  • ابيضاض الدم النقوي: يؤثر هذا النوع من ابيضاض الدم على خلايا نقي العظام. تزيد الخلايا النقوية من خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والخلايا المنتجة للصفائح الدموية.

ما هي أنماط اللوكيميا ؟

يقسم اللوكيميا إلى أربع أنماط رئيسية وهي:

  • سرطان الدم اللمفاوي الحاد Acute lymphocytic leukemia (ALL): وهو النمط الأكثر شيوعاً لدى الأطفال المصابين بالمرض ويكون معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات أعلى من 85%.
  • سرطان الدم اللمفاوي المزمن Chronic lymphocytic leukemia (CLL): وهو النمط الأكثر شيوعاً لدى البالغين المصابين بالمرض ويكون معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات 82%.
  • ابيضاض الدم النقوي الحاد Acute myelogenous leukemia (AML): هذا النمط شائع لدى البالغين والذكور أكثر منه لدى الأطفال والنساء، تتطور أعراضه بشكل سريع وحاد وتشمل حمى وصعوبة في التنفس وألم في المفاصل ويتأثر هذا النمط بالعوامل البيئية المحيطة. العلاج الكيميائي هو العلاج الرئيسي لهذا النمط إلا أنه قد يتطلب زراعة لنقي العظام.
  • ابيضاض الدم النقوي المزمن Chronic myelogenous leukemia (CML): يشيع هذا النمط لدى البالغين ويكون معدل البقاء على قيد الحياة ل5 سنوات 65.1% حسب National Cancer Institute إلا أن بعض المرضى لديهم إستجابة أفضل للعلاج الكيميائي بفضل مورثاتهم مما يرفع هذه النسبة إلى أكثر من 90%.

ما هي أعراض سرطان الدم اللوكيميا؟

  • ضعف في تخثر الدم: حيث تزاحم الأعداد الكبيرة للكريات البيض الشاذة الصفيحات الدموية المهمة من أجل عمليات التخثر مما يسبب سهولة حصول النزيف والتكدم بالإضافة إلى طول فترة التئام الجروح.
  • الالتهابات والعدوى المتكررة: نتيجة تثبيط عمل الكريات البيض الطبيعية.
  • فقر الدم: نتيجة تناقص أعداد الكريات الحمر الطبيعية.
  • أعراض أخرى تشمل: دوار، تعرق ليلي، رعاش، أعراض مشابهة للإصابة بالإنفلونزا، حمى، فقدان الوزن، ألم في العظام، إرهاق وألم الرأس الذي قد يشير إلى تأثر الجهاز العصبي المركزي.

هذه الأعراض ليست نوعية للوكيميا وقد تكون ناجمة عن أمراض أخرى لذلك يجب القيام بتحاليل أخرى لتشخيص المرض.

كيف يتم تشخيص سرطان الدم اللوكيميا ؟

يقوم الطبيب بأخذ القصة المرضية بشكل مفصل عن طريق طرح الأسئلة حول التاريخ الطبي للشخص وعائلته بالإضافة إلى القيام بفحص فيزيائي حيث يبحث الطبيب عن علامات فقر الدم أو وجود تضخم في الطحال أو الكبد ومن ثم قد يطلب إجراء تحاليل الدم.

في حال الاشتباه بوجود اللوكيميا قد يخضع المريض لإختبار نقي العظام حيث يتم أخذ عينة من نقي عظام الورك بواسطة إبرة طويلة، تساعد هذه العينة على وضع تشخيص اللوكيميا ومعرفة أي نوع من أنواع اللوكيميا موجود.

علاج اللوكيميا

تؤثر الأنماط المختلفة للوكيميا على الأشخاص بشكل مختلف وتعتمد الخيارات العلاجية على نمط اللوكيميا الموجود بالإضافة عمر المريض ووضعه الصحي.

نتيجة التطور الحاصل في المجال الطبي يتوجه العلاج الآن إلى الشفاء التام من السرطان حيث يتم إبعاد المرض بشكل كامل لمدة 5 سنوات بعد تلقي العلاج ففي عام 1975 كانت نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات لا تتجاوز 33.3% أما في 2009 تجاوزت هذه النسبة 60% وتزداد فرص الشفاء مع التشخيص وبدء العلاج المبكرين.

أنواع العلاجات المستخدمة تشمل:

  • العلاج الكيميائي: يعد العلاج الكيميائي الشكل الرئيسي لعلاج ابيضاض الدم. يستخدم هذا العلاج الدوائي مواد كيميائية لقتل خلايا ابيضاض الدم. واعتمادًا على نوع ابيضاض الدم الموجود قد يتكون العلاج من دواء واحد أو مزيج من الأدوية. قد تتوفر هذه الأدوية في هيئة أقراص، أو قد تُحقن مباشرةً في الوريد.
  • العلاج البيولوجي: يعمل العلاج البيولوجي باستخدام العلاجات التي تساعد جهاز المناعة في التعرف على خلايا ابيضاض الدم ومهاجمتها.
  • العلاج الموجه: يستخدم العلاج الموجه أدوية تهاجم مواضع محددة سريعة التأثر في خلايا السرطان. فعلى سبيل المثال، يوقف الدواء إيماتينيب (جليفيك) عمل البروتين في خلايا ابيضاض الدم لدى الأشخاص المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن. ويمكن أن يساعد ذلك في السيطرة على المرض.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم العلاج الإشعاعي الأشعة السينية أو غيرها من حِزم الأشعة عالية الطاقة لتدمير خلايا ابيضاض الدم وإيقاف نموها.
  • نقل الخلايا الجذعية.
  • العمليات الجراحية.

نقاط أخرى يجب معرفتها حول علاج اللوكيميا:

  • العلاج الكيميائي يؤثر على الجسم بأكمله بينما العلاج الموجه يستهدف جزء معين في الخلية السرطانية.
  • بعض أنواع اللوكيميا قد لا تحتاج إلى العلاج في مراحل مبكرة ولكن المراقبة عنصر مهم جدا حيث قد يقترح أخصائي الأورام فترة إنتظار مع مراقبة وزيارات منتظمة للطبيب.
  • بعض أنواع اللوكيميا مثل ابيضاض الدم النقوي المزمن قد تتطلب نقل نقي العظام ،يكون المرضى اليافعين مناسبين أكثر للخضوع لعمليات نقل نقي العظام.

المصادر:

نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة BURSA ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ

اترك تعليق

Please Login to comment
  Subscribe  
نبّهني عن

اقرأ أيضاً

ما هي اللوحة الأم Mother Board ؟ وكيف تختارها لحاسوبك

0
كل ما تحتاج معرفته عن اللوحة الأم وأشكالها ومكوناتها وما يجب عليك التفكير فيه قبل شراءها إضافة لتعريف بمكوناتها مع الصور المساعدة