ما هو عرق النسا أو إلتهاب العصب الوركي؟ وما هي أعراضه وطرق علاجه؟

إلتهاب العصب الوركي sciatica neuritis أو كما يسمى ألم عرق النسا Sciatica هو مصطلح يطلق بشكل عام على الألام الناتجة عن تعرض العصب الوركي Sciatic nerve للإنضغاط أو التخرش.

إلتهاب العصب الوركي sciatica neuritis أو كما يسمى ألم عرق النسا Sciatica هو مصطلح يطلق بشكل عام على الألام الناتجة عن تعرض العصب الوركي Sciatic nerve للإنضغاط أو التخرش حيث أن أي حالة صحية تؤثر على هذا العصب تسبب الألم الذي تتراوح شدته من الطفيف إلى الألم الشديد وغالبا ما يحدث بسبب إنضغاط العصب الوركي بين الفقرات في أسفل العمود الفقري.

غالبا ما يستخدم مصطلح ألم العصب الوركي للإشارة إلى ألام أسفل الظهر لكنه غير محصور بألام الظهر فقط، فالعصب الوركي هو أطول عصب في جسم الإنسان يمتد من أسفل الظهر عابرا الورك حتى أسفل الركبة ويعد مسؤول عن التعصيب الحركي لبعض العضلات في أسفل القدم وعن التعصيب الحسي للجلد في القدم والساق ويوجد على طرفي الجسم ولكن غالبا ما يظهر ألم العصب الوركي في جهة واحدة فقط.

إلتهاب العصب الوركي ليس مرضا بحد ذاته بل هو عرض لحالة صحية وغالبا ما يكون نتيجة إنفتاق الأقراص الموجودة بين فقرات العمود الفقري أسفل الظهر مما يسبب إنضغاط العصب وتعرضه للتخريش والإلتهاب. ألم العصب الوركي شائع حيث يقدر الخبراء أن ٤٠ % من الأشخاص يختبرون ألم العصب الوركي مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

ما هي أعراض إلتهاب العصب الوركي أو عرق النسا؟

العرض الرئيسي لإلتهاب العصب الوركي هو الشعور بالألم الحاد في أي منطقة من الجسم على إمتداد العصب الوركي من أسفل الظهر عبر الورك حتى القدم وقد يتصاحب الألم مع أعراض أخرى مثل:

  • الشعور بالخدر والتنميل في الطرف المصاب.
  • الشعور بالوخز في القدم والأصابع في الطرف المصاب.
  • تختلف شدة الأعراض حسب شدة الحالة الصحية المسببة.

ما هي أسباب إلتهاب العصب الوركي؟

ألم عرق النسا هو عرض شائع للعديد من الحالات المرضية ويقدر أن ٩٠ % من الحالات سببها إنفتاق الأقراص بين الفقرات في العمود الفقري وبالتالي إنضغاط الصعب الوركي حيث تتكون الأقراص بين الفقرات من مادة غضروفية صلبة تشكل وسادة بين الفقرات وتساعد على مرونة الحركة، عند تعرض هذه الأقراص للضغط الشديد تسبب بدورها تخريش وضغط العصب الوركي.

ينجم ألم عرق النسا عن حالات طبية أخرى مثل:

  • تضيق القناة الشوكية للعمود الفقري في أسفل الظهر Lumbar spinal stenosis.
  • إنزلاق الفقرات حيث تنزلق فقرة من العمود الفقري فوق فقرة أخرى وتدعى هذه الحالة Spondylolisthesis.
  • أورام العمود الفقري التي تشكل ضغطا على العصب.
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى التي تؤثر على العمود الفقري.
  • التعرض للرضوض.
  • متلازمة Cauda equina syndrome  وهي حالة نادرة ولكنها خطير تؤثر على القسم النهائي من أعصاب النخاع الشوكي وتتطلب تدخلا طبيا عاجلاً.

عوامل الخطورة التي تزيد من فرص حدوث ألام عرق النسا:

  • التقدم بالسن: حيث تزداد نسبة الخطورة في الثلاثينيات والأريعينيات من العمر.
  • المهنة: بالأخص المهن التي تتطلب حمل أوزان ثقيلة لفترة طويلة.
  • الخمول والجلوس لفترات طويلة.
  • الحمل: يتعرض ٥٠ -٨٠% من النساء الحوامل لألام الظهر وهي ألام مشابهة لألام العصب الوركي ولكنها قد تكون ناجمة عن إرتخاء الأربطة العضلية وأربطة المفاصل تحت تأثير الهرمونات المفرزة في الحمل وبجميع الأحوال فإن ألام الظهر في الحمل لا تقارن مع الألام المشاهدة في حالات إنفتاق الأقراص الفقرية.

كيف يتم تشخيص إلتهاب العصب الوركي؟

عندما تكون الأعراض طفيفة ولا تتجاوز مدتها ٤-٨ أسابيع فإنها لا تستدعي مداخلة طبية وتدعى هذه الحالة بألم العصب الوركي الحاد، لكن إستمرار الألم بشكل مزمن لأكثر من ذلك قد يتطلب إجراء تصوير شعاعي بالأشعة السينية x-ray أو الرنين المغناطيسي MR لفحص وجود إنضغاط للعصب أو وجود فتق للأقراص الفقرية.

يقوم الطبيب بتقييم نتائج الفحص السريري والشعاعي جنبا الى جنب مع تقييم القصة المرضية للمريض لتحديد الحالة الصحية الكامنة وراء إلتهاب العصب الوركي.

في أغلب الحالات تختفي أعراض التهاب العصب الوركي من تلقاء نفسها ولا تتطلب جراحة في الغالبية العظمى من الحالات حيث تتحسن الأعراض لنصف المرضى في غضون ٦ أسابيع.

كيف يتم علاج التهاب العصب الوركي أو عرق النسا؟

ألم العصب الوركي الحاد (٤-٨ أسابيع) غالبا ما يستجيب للعلاجات البسيطة كمسكنات الألم وممارسة التمارين الرياضية وتمارين التمدد.

فيديو يوضح تمارين تمدد يمكن القيام بها لتخفيف ألم العصب الوركي

لا تصلح جميع مسكنات الألم المباعة بدون وصفة طبيب في الصيدليات وأماكن أخرى لجميع المرضى لذلك لا يجب إستخدامها دون إستشارة الطبيب.

ألم العصب الوركي المزمن (أطول من ٨ أسابيع) يتطلب مساعدة طبية تضم:

  • العلاج الفيزيائي.
  • مسكنات الألم.
  • العمليات الجراحية: وتعد خيارا في الحالان التي لا تستجيب للعلاج الدوائي والفيزيائي والحالات التي تزداد أعراضها شدة مع مرور الوقت ويشمل الخيار الجراحي نوعين من العمليات:
    • إستئصال الصفيحة القطنية (تدعى الفقرات أسفل الظهر بالفقرات القطنية) Lumbar laminectomy حيث يتم توسيع العمود الفقري أسفل الظهر بهدف تخفيف الضغط عن العصب.
    • إستئصال القرص الفقري Discectomy: حيث يتم إستئصال القرص الفقري المصاب بشكل جزئي أو كلي.

يقوم الجراح بإختيار نوع الجراحة المناسب للمريض بناءا على تقييمه للمخاطر والمنافع المحتملة لكل خيار جراحي.

المصادر

Default image
نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة BURSA ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ

اترك تعليق

Please Login to comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن