الرئيسية صحة ما هو المورفين ؟ كل ما تحتاج معرفته عن أكثر العقارات المخدرة...

ما هو المورفين ؟ كل ما تحتاج معرفته عن أكثر العقارات المخدرة شهرة على الإطلاق

المورفين يندرج ضمن مجموعة عقاقير تدعى مسكنات الألم المخدرة (opiate narcotic analgesics) وهو مشتق من أفيون الخشخاش ويستخدم لتسكين الألم الحاد كآلام احتشاء العضلة القلبية أو بعد العمليات الجراحية والإصابات أو لتسكين الألم المرافق للأمراض المزمنة كألام السرطان، يعتبر المورفين مسكن ألم قوي حيث يقلل من إستشعار الدماغ للألم.

يصنع المورفين الدوائي ضمن شكلين الأول ذو تأثير قصير الأمد يستخدم في الحالات الطارئة والآخر ذو تأثير مديد يستخدم في الحالات التي تتطلب تسكين لفترة طويلة على مدار الساعة وبسبب طبيعة المورفين المسببة للاعتياد (الادمان) بشكل كبير لا يصف الأطباء المورفين حتى يتأكدوا من عدم جدوى إستخدام الأنواع الأخرى المسكنة للألم حيث قد يحدث ما يسمى ب”التحامل الدوائي” أي أن عتبة تسكين الألم في الجسم قد ترتفع مع الاستخدام المستمر للمسكنات.

في البداية قد يستخدم الأطباء جرعات مخفضة من المورفين يتم زيادتها تدريجيا حتى السيطرة على الألم وقد يقوم الطبيب بتعديل الجرعات في أي وقت،لذلك لا يجب تغيير الجرعة المستخدمة من دون استشارة الطبيب.

لا يجب التوقف عن استخدام المورفين بشكل مفاجئ فقد تنشأ أعراض الإنسحاب الدوائي وتشمل: الأرق، عيون دامعة، سيلان أنفي، قلق، تعرق، صعوبة في النوم أو البقاء نائماً، ألام المفاصل والعضلات، إسهال، غثيان وإقياء، فقدان الشهية وتغير معدل ضربات القلب بالإضافة لأعراض أخرى.

من هم الأشخاص الذين لا يستطيعون تناول المورفين ؟

  • الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه المورفين.
  • المرضى الذين لديهم مشاكل في الرئة وصعوبات في التنفس.
  • مدمني الكحول.
  • إصابات الرأس.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • إضطرابات الكبد أو الكلية.
  • ضخامة البروستات.
  • إنخفاض ضغط الدم.
  • أمراض الغدة الكظرية.

لا ينصح باستخدام المورفين في فترة الحمل أو الإرضاع لذلك يجب إخبار الطبيب في حال وجود الحمل.

التأثيرات الجانبية للمورفين

قد يعاني المرضى الذين يستخدمون المورفين لتسكين الألم من أعراض جانبية وقد يزداد ظهور هذه الأعراض مع الإستخدام الخاطئ للمورفين وتشمل:

نعاس.
آلام وتشنجات في المعدة.
ألم في الرأس.
عصبية.
تقلبات في المزاج.
تضيق حدقة العين.
صعوبة أو الشعور بالألم أثناء التبول.

بعض التأثيرات الجانبية تعتبر خطيرة ففي حال ظهورها يجب إعلام الطبيب فوراً ومنها:

  • تغير معدل ضربات القلب.
  • تلون الجلد باللون الأزرق أو الأرجواني.
  • هلوسات، حمى، تعرق، ذهان، فقدان القدرة على تنسيق الحركات، إقياء، غثيان أو إسهال.
  • اضطراب الدورة الشهرية لدى النساء.
  • ضعف القدرة الجنسية.
  • النعاس الشديد.
  • الم الصدر.
  • الطفح الجلدي.
  • حكة.
  • صعوبة في التنفس والبلع.

يمكن أن يسبب المورفين أعراض جانبية أخرى أثناء إستخدامه ففي حال ظهور أحد هذه الأعراض يجب التواصل مع الطبيب.

أشكال المورفين:

المورفين قد يتواجد تحت اسماء تجارية عديدة منها:

MS-Contin – Oramorph SR – MSIR – Roxanol – Kadian – RMS

يستخدم المورفين على شكل حقن للتسكين قبل أو بعد العمليات الجراحية ويوجد أيضاً بأشكال صيدلانية أخرى مثل: محاليل فموية – حبوب وكبسولات – تحاميل شرجية.

التداخلات الدوائية للمورفين:

قد يكون للمورفين تداخلات جدية مع الأدوية الأخرى.

يجب تجنب استخدام المورفين عند استخدام الأدوية المثبطة للMAO أو في حال إستخدامها في ال14 يوما الأخيرة، مثبطات الMAO هي مجموعة من الأدوية تستخدم بشكل رئيسي لعلاج الإكتئاب وداء باركنسون.

يوصى أيضا بعدم تناول المورفين مع المسكنات المخدرة الأخرى، المهدئات، المرخيات العضلية او الأدوية الأخرى التي تسبب النعاس أو تثبيط التنفس.

على الرغم من كون المورفين فعال في تسكين الألم إلا أن الجدل بين العلماء والأطباء قائم حول إستخدامه الذي قد يسبب الاعتياد أو الإدمان.

ما الذي يجب فعله في حال تناول جرعة مفرطة من المورفين ؟

في حالات الجرعة المفرطة يجب الحصول على المساعدة الطبية فورا حيث قد تنشأ اضطرابات تنفسية، نوبات إنهيار أو إغماء.

قد يطلب من مستخدمي المورفين الإحتفاظ بدواء منقذ في حالات فرط الجرعة وهو naloxone الذي يعاكس تأثيرات المورفين المهددة للحياة ويجب أخذ معلومات تفصيلية حول إستخدامه من الطبيب.

أعراض فرط الجرعة تشمل:

  • تنفس بطيء وغير منتظم.
  • النعاس الشديد.
  • فقدان الوعي.
  • إرتخاء العضلات.
  • تباطؤ ضربات القلب.
  • تضيق الحدقات.
  • برود وتعرق الجلد.
  • تشوش الرؤية.
  • إغماء.

ما الذي يجب فعله في حال نسيان تناول إحدى الجرعات ؟

غالبا يطلب الطبيب استخدام المورفين عند الحاجة ولكن في حال وجوب استخدام المورفين وفق جدول معين أو عند إستخدام منتجات المورفين ذات التأثير المديد يجب أخذ الجرعة المنسية فورا في حال تذكرها وعدم أخذ الجرعة التالية وفق موعدها الأصلي بل ترك فترة زمنية بين الجرعات تعادل الفترة الزمنية المعتادة بين الجرعات، وفي حال تذكر الجرعة المنسية في وقت قريب من الجرعة التالية تلغى الجرعة المنسية ويتابع حسب الجدول الأصلي لمواعيد الدواء.

لا يجب في أي حال من الأحوال مضاعفة الجرعات لتعويض الجرعات المنسية.

معلومات أخرى يجب معرفتها حول المورفين:

  • المورفين دواء يسبب الاعتياد والإدمان بشكل كبير لا يمكن الحصول عليه بدون وصفة طبية، لذلك يجب على المريض التأكد من إستخدام الدواء حصرا وفق الجرعات التي يحددها الطبيب ومن المهم أيضا إبقاء المورفين بعيدا عن متناول الأطفال أو الأشخاص الذين لديهم مشاكل إدمان.
  • من الأفضل عدم تناول الكحول في فترة إستخدام المورفينات.
  • قبل القيام بأي تحليل أو إختبار طبي يجب إخبار الطبيب أو المخبري حول استخدام المورفين.
  • استخدام المورفين قد يسبب الإمساك لذلك يجب مناقشة الحمية الغذائية مع الطبيب.
  • يجب إخبار الطبيب في حال وجود حساسية تجاه المورفين أو في حال وجود أمراض معينة.
  • من المهم جدا إخبار الطبيب إذا كان هناك حمل أو إرضاع.
  • يعتبر المورفين من المواد الأكثر شعبية لدى المراهقين المدمنين على المخدرات لإنه غالبا ما يحصلون عليه من ذويهم المرضى.
  • في حال الاعتياد أو الإدمان على المورفين يجب ترك استخدام المورفين عبر تخفيف الجرعة تدريجيا تحت إشراف طبي للتخفيف من أعراض انسحاب الدواء.

ما الذي يجب فعله في حال إدمان المورفين ؟

من المهم جدا الحصول على المساعدة في حال إدمان الشخص على المورفين لإنه دواء يسبب الإدمان بشكل كبير وله نتائج مدمرة حيث يتم التخلص من الإدمان تدريجيا وتحت عناية طبية لضبط الأعراض التي قد تنجم عن سحب الدواء.

المصادر:

نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة BURSA ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ

اترك تعليق

Please Login to comment
  Subscribe  
نبّهني عن

اقرأ أيضاً

ما هي اللوحة الأم Mother Board ؟ وكيف تختارها لحاسوبك

0
كل ما تحتاج معرفته عن اللوحة الأم وأشكالها ومكوناتها وما يجب عليك التفكير فيه قبل شراءها إضافة لتعريف بمكوناتها مع الصور المساعدة