ما هو تحليل الكوليسترول HDL ؟ لماذا قد يطلبه الطبيب وما يجب على المريض معرفته عن هذا التحليل ؟

تعرف على الإجابة على سؤال ماهو تحليل الكوليسترول HDL ؟ لماذا قد يطلبه الطبيب وما يجب على المريض معرفته عن هذا التحليل ؟
  • الاسم الرسمي للتحليل: كوليسترول-البروتين الدهني عالي الكثافة أو بالإنجليزية High-density lipoprotein cholesterol.
  • أسماء أخرى للتحليل: HDL ،HDL-C، الكوليسترول الجيد.
  • لماذا يقوم المريض بإجراء تحليل الكوليسترول؟ للبحث عن خطر تطور أمراض القلب والأوعية الدموية (أمراض الشرايين والقلب -السكتة الدماغية والأمراض المرتبطة) ويجرى التحليل أيضاً لمراقبة سير هذه الأمراض.
  • متى يجب على المريض القيام بتحليل الكوليسترول؟ بعد سن الأربعين كجزء من تحاليل الفحص الروتينية للقلب والأوعية، أو في حال وجود أحد عوامل الخطورة الأخرى والتي قد تمهد لنشوء أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • ما هي العينة المطلوبة؟ عينة دموية يتم أخذها غالبا من أوردة الذراع.
  • هل يتطلب الفحص تحضيرات مسبقة؟ لا يتطلب اجراء التحليل اي تحضيرات مسبقة لكن يجب الالتزام بتعليمات الطبيب في حال طلب الصيام من أجل تحاليل أخرى.
  • ماذا يختبر تحليل الكوليسترول؟ ال HDL هو بروتين شحمي يقوم بوظيفة نقل الكوليسترول في الدم، ويعتبر هذا البروتين مفيدا لإنه يقوم بحمل الكوليسترول الزائد من أنسجة الجسم إلى الكبد ليتم التخلص منها، وبالتالي فإن الكوليسترول المرتبط ببروتينات HDL يسمى بالكولسترول الجيد. يقوم تحليل الHDL كوليسترول بقياس كمية الكوليسترول المرتبط بجزيئات الHDL في الدم.

كيف يستخدم تحليل الكوليسترول

يستخدم غالبا لتحديد خطورة تطور أمراض القلب والأوعية ففي حال وجود مستويات مرتفعة من الكوليسترول في الدم قد يرغب الطبيب في معرفة إذا كانت هذه الزيادة بسبب الكوليسترول المرتبط بجزيئات HDL (الجيد) أو بسبب الكوليسترول غير المرتبط بالHDL (السيئ) ولسوء الحظ يكون هذا هو السبب الغالب.

لقياس خطورة تطور أمراض القلب والأوعية في المستقبل تستخدم قيم الكولسترول الكلي والكوليسترول HDL في جداول لحساب الخطورة مثل QRISK2 التوازن بين معدلات الكوليسترول الكلي والكوليسترول HDL ضروري لمعرفة إذا كان يتوجب على الشخص تغيير نمط حياته وحميته الغذائية أو البدء بتناول أدوية لخفض مستويات الكوليسترول.

متى يطلب الطبيب إجراء تحليل الكوليسترول

يطلب الطبيب إجراء تحليل الكوليسترول HDL مع تحليل الكوليسترول التام أو ضمن مجموعة تحاليل أخرى تدعى ب Liptd profile حيث يتم إختبار non-HDL كوليسترول بالإضافة إلى الشحوم الثلاثية. هذا وينصح بإجراءه أثناء الفحص الروتيني للأشخاص فوق عمر ال٤٠ عام أو للأشخاص الذين يحملون عوامل خطورة أخرى لتطور أمراض القلب والشرايين.

عوامل الخطورة التي تزيد من فرص تطور أمراض القلب والشرايين تشمل:

  • السمنة المفرطة.
  • التدخين.
  • قلة النشاط الفيزيائي وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • إرتفاع ضغط الدم.
  • وجود تاريخ عائلي لأمراض القلب والأوعية.
  • التقدم في السن.

التوصيات العامة للقيام بالتحليل حسب العمر

الأشخاص دون عمر ١٩:

  • يجب أن يجرى التحليل لأول مرة بين عمر ٩-١١ ويكرر كل ٥ سنوات.
  • بعض الأطفال قد يجرى لهم التحليل في وقت أبكر في حال وجود قصة عائلية مرضية مرتبطة بأمراض القلب والشرايين.

الأشخاص البالغين بعد سن ٢٠:

  • بالنسبة للأشخاص البالغين ينصح بإجراء التحليل كل ٥ سنوات.
  • لدى الرجال بين عمر ٤٥-٦٥ والنساء بين عمر ٥٥-٦٥ يجب إجراء التحليل كل سنة أو سنتين بشكل روتيني.

ماذا تعني التغيرات في نتيجة التحليل

على عكس أغلب التحاليل فإن وجود نسب مرتفعة من الكوليسترول HDL يعتبر أمر جيد وأفضل من القيم المنخفضة لهذا التحليل حيث كلما إرتفعت نسبة الكوليسترول HDL في الدم كلما إنخفضت نسبة الخطورة لتطور أمراض القلب والشرايين حيث يقوم الHDL بنقل الكوليسترول من جدران الشرايين إلى الكبد حيث يتم طرحها. تؤثر بعض العوامل على مستويات HDL حيث يرفع من معدلها كل من ممارسة الرياضة بينما تنقص بشكل واضح لدى المدخنين.

معلومات أخرى يجب معرفتها

لا يجب قياس الكوليسترول HDL في حال حصول تدهور مفاجئ للصحة ،حيث يكون مستوى الكوليسترول منخفض في الحالات المرضية الحادة أو بعد الأزمات القلبية أو تعرض الجسم لحالات صحية شديدة مثل العمليات الجراحية أو الحوادث، لذلك يجب قياس الكوليسترول HDL بعد ٦ أسابيع على الأقل بعد المرض. في الحمل أيضا تحدث تغيرات في مستويات الكوليسترول HDL لذلك لا يقاس إلا بعد ٦ أسابيع على الأقل بعد الولادة.

بعض الأدوية من شأنها خفض مستويات HDL لدى بعض الأشخاص وتضم:

  • حاصرات قنوات بيتا المستخدمة لعلاج إرتفاع الضغط.
  • الأدوية الستيروئيدية وهرمونات التستوسترون.
  • الأدوية الهرمونية التي تحوي البروجستين مثل حبوب تنظيم الحمل.
  • المهدئات مثل البنزوديازيبان.

هل تعتبر المستويات المرتفعة لل HDL خطرة؟

لا تشكل المستويات المرتفعة للHDL خطرا بل على العكس كلما ارتفعت كلما كان أفضل.

القيم الطبيعية للتحليل

  • الأشخاص تحت عمر ١٩ عام أكثر من ٤٥ mg/dl.
  • الذكور البالغين فوق سن ٢٠ أكثر من ٤٠ mg/dl.
  • النساء فوق سن ٢٠ أكثر من ٥٠ mg/dl.

المصادر

Default image
نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة BURSA ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ

اترك تعليق

Please Login to comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن