ما هو تحليل الديجوكسين Digoxin؟ وما هي دلالاته؟

  • الاسم الرسمي للتحليل: Digoxin test.
  • أسماء أخرى للتحليل: Lanoxin – lanoxin-pG test.
  • لماذا يقوم المريض بإجراء تحليل الديجوكسين؟ لتحديد إذا ما كانت مستويات الديجوكسين في الدم ضمن مستويات مناسبة أو لتحديد وجود سمية محتملة للديجوكسين.
  • متى يجب على المريض القيام بتحليل الديجوكسين؟ بعد البدء بعلاج الديجوكسين وبفترات منتظمة للتأكد من أن مستويات الديجوكسين ضمن المجال المرغوب به وليست دون ذلك أو بمستويات سامة.
  • ما هي العينة المطلوبة لتحليل الديجوكسين؟ عينة دموية تؤخذ من أوردة الذراع
  • هل يتطلب تحليل الديجوكسين تحضيرات مسبقة؟ لا يتطلب إجراء التحليل أي إجراءات مسبقة ولكن توقيت أخذ العينة للتحليل هام جدا، فمن الضروري عند أخذ العينة الدموية إخبار الطبيب أو المخبري بموعد أخر جرعة من الديجوكسين تم تناولها ويفضل كتابة موعد أخذ العينة وموعد أخر جرعة للديجوكسين، هذه المعلومات قد تكون مفيدة عند تقييم الطبيب لنتائج التحليل.
  • كيف يستخدم تحليل الديجوكسين؟ يستخدم التحليل لتحديد تركيز مادة الديجوكسين في الدم و غالبا يستخدم الطبيب نتائج التحليل لتحديد وتنظيم الجرعة الدوائية المستخدمة، وقد يطلب الطبيب إجراء التحليل بفترات منتظمة لضمان بقاء مستويات الديجوكسين ضمن المستويات العلاجية الأمنة خصيصا عند وجود مرض أو فشل كلوي حيث أن الديجوكسين يطرح عبر الكلية.

ماذا يختبر تحليل الديجوكسين؟

  • الديجوكسين هو دواء يستخدم لعلاج النظم غير الطبيعية للقلب وقصور القلب الإحتقاني الحاد ويختبر التحليل كمية هذه المادة في الدم.
  • يسبب الديجوكسين تباطؤ ضربات القلب لتنظيم نظم القلب غير الطبيعية arrhythmias.
  • في حالات فشل القلب ومن ضمنه قصور القلب الاحتقاني لا يعمل القلب بفاعلية وبالتالي لا يستطيع تنظيم الدورة الدموية حول الجسم وبالتالي يتراكم الدم في القدمين، اليدين، الرئتين والكبد مسببا ظهور وذمات وشعور بالتعب إضافة إلى ضيق التنفس.
  • يساعد الديجوكسين على تحسين أعراض قشل القلب حيث يزيد من قدرة القلب على التقلص وبالتالي دفع الدم بفاعلية أكبر عبر أنحاء الجسم.
  • الديجوكسين لوحده لا يشفي إضطرابات النظم القلبية أو فشل القلب لكنه إلى جانب التمارين الرياضية والحمية الغذائية والأدوية الأخرى يساعد على السيطرة على الأعراض.

مستويات الديجوكسين يجب أن تراقب بدقة لأنه علاج له نطاق أمان ضيق من حيث الجرعة فالجرعة المنخفضة قليلا تسبب عودة الأعراض وزيادتها قليلا تسبب ظهور أثار سمية ،الأثار الجانبية للديجوكسين تضم:

  • دوار.
  • إقياء وغثيان.
  • تشوش الرؤية.
  • إسهال.
  • صعوبة التنفس.
  • عدم إنتظام ضربات القلب.
  • طفح جلدي.

متى يطلب الطبيب إجراء التحليل؟

يطلب عند بدء التداوي بالديجوكسين للتأكد من الجرعة المطلوبة، يتطلب وصول الديجوكسين إلى مستويات ثابتة في القلب والدم فترة تقارب الإسبوع أو الإسبوعين لذلك يجب إجراء التحليل بالتوقيت المناسب من أجل إتخاذ قرار تحديد الجرعة بعد ذلك يطلب الطبيب التحليل بفترات منتظمة لضمان المستوى المطلوب.

تغيير نوع الأقراص، إستخدام أدوية أخرى أو تغير الوضع الصحي من شأنه أن يؤثر على مستويات الديجوكسين في الدم وبعض هذه الحالات هي:

  • أمراض الكلية.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • السرطانات.
  • أمراض المعدة والجهاز الهضمي.
  • توقيت أخذ عينة التحليل مهم جدا حيث يجب أن تجمع العينة بعد تنتول أخر جرعة من الدواء ب ٦-٨ ساعات أو مباشرة قبل تناول الجرعة الثانية للديجوكسين.

ماذا تعني التغيرات في نتيجة تحليل الديجوكسين؟

  • المدى المناسب “الهدف” للديجوكسين تم تعيينه بين 0,5-2,0 µg/L. بالنسبة للمرضى الذين يتم علاجهم من فشل القلب، تقترح بعض الدراسات مدى أضيق يتراوح بين 0,5-1.0µg/L لبعض المرضى.
  • المدى العلاجي المناسب لمرضى إضطرابات نظم القلب هو 1.5-2.0 µg/L حيث أن معظم المرضى لاحظوا تحسن أعراضهم في هذا المدى.
  • من المهم ذكر أن إستجابة المرضى للعلاج تختلف من شخص لأخر وفق عوامل عديدة منها وظائف الكلية و الأدوية المستخدمة والوضع الصحي للشخص.

في حال عدم تحسن الأعراض أو ظهور أعراض جانبية يجب إبلاغ الطبيب فورا لتعديل الجرعة وتحديدها بشكل شخصي حسب حالة المريض.

إذا كانت نتائج تحليل الديجوكسين ليست ضمن النطاق الأمن للعلاج ولكن لا يظهر على المريض أعراض مرضية فيجب الإلتزام بالجرعة الموصى بها حتى إستشارة الطبيب الذي طلب التحليل وهو الذي يقرر إذا ما كان يجب تعديل الجرعة أو لا.

معلومات أخرى يجب معرفتها:

  • العديد من الأدوية تتداخل مع الديجوكسين وتؤثر على فاعليته لذلك يجب إعلام الطبيب بكل الأدوية المستخدمة.
  • يتم طرح الديجوكسين من الجسم عبر الكليتين لذلك يجب إخبار الطبيب في حال وجود أي مشاكل أو أمراض في الكلى وقد يطلب الطبيب تحليل البوتاسيوم في الدم حيث تنخفض هذه القيم عند حدوث سمية الديجوكسين.
  • عند وصول مستويات الديجوكسين الى مستويات السمية فإن إنقاص الجرعة أو إيقاف إستخدام الدواء بشكل مؤقت يعد كافيا من أجل عودة التراكيز إلى المعدل الطبيعي.
  • السمية الحادة للديجوكسين قد تتطلب إستخدام مضاد الديجوكسين antisera لمعاكسة التأثيرات السمية للديجوكسين.

المصادر

Leave a Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.