الرئيسية صحة ما هو الكولاجين ؟ حقائق ومعلومات خاطئة عن بروتين الشباب الأكثر وفرة...

ما هو الكولاجين ؟ حقائق ومعلومات خاطئة عن بروتين الشباب الأكثر وفرة في جسم الإنسان

الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في جسم الانسان يوجد بشكل رئيسي في العظام والجلد والأوتار وهو المادة الهيكلية التي تجعل الاعضاء متماسكة البنية حيث يشكل دعامة تدعم بنية وقوة الجسم. يأتي الكولاجين من مصدرين، الأول داخلي يعني ينتج داخل جسم الانسان و الآخر من مصادر خارجية كالأغذية. للكولاجين الداخلي وظائف عديدة، تحطمه أو نفاذه مرتبط بالعديد من المشاكل الصحية. أما الكولاجين ذو المصدر الخارجي فيستخدم في الأدوية ومستحضرات التجميل وإصلاح الأنسجة.

الكولاجين هو بروتين فبريني صلب، غير قابل للانحلال بالماء ويشكل ثلث كمية البروتين في جسم الانسان. في الغالب ترتبط جزيئات الكولاجين ببعضها البعض لتشكل سلسلة طويلة من الألياف مما يدعم ويثبت الخلايا الى بعضها البعض مما يعطيها المرونة والمتانة. يوجد على الأقل 16 نوعاً مختلفاً من الكولاجين ولكنها تصنف بالغالب تحت ثلاث فئات، لكل فئة بنى ووظائف مختلفة. الكولاجين ذو بنية مرنة وصلبة في نفس الوقت فالفئة الأولى من الكولاجين (collagen type 1) مرنة لها القدرة على التمدد و أكثر صلابة من الفولاذ إذا ما قورنت بالغرام الواحد.

حقائق عن الكولاجين

  • يوجد الكولاجين في كل الجسم ولكن بشكل اساسي في الجلد والعظام والنسيج الضام.
  • بعض أنواع ألياف الكولاجين هي أشد صلابة من الفولاذ إذا ما قورنت بالغرام الواحد.
  • يتناقص الكولاجين مع التقدم في السن ونتيجة للتعرض للعديد من العوامل مثل أشعة الشمس فوق البنفسجية والتدخين.
  • يستخدم الكولاجين في علاج الجروح كتطعيم حيث يعمل على انتاج خلايا بشروية جديدة.
  • مساحيق التجميل التي تدعي أنها تزيد من نسب الكولاجين هي “غالباً” لا تقوم بذلك حيث أن جزيئات الكولاجين اكبر من أن يتم امتصاصها مباشرة عبر الجلد.

وظائف الكولاجين

يفرز الكولاجين بشكل رئيسي من خلايا النسيج الضام ومن أهم مهامه:

  • الحفاظ على مرونة الجلد وصحته عبر المساعدة على تجديد واستبدال خلايا الجلد الميتة.
  • يلعب الكولاجين دور غطاء واقي لبعض الأعضاء الحيوية كالكلية.
  • يساعد في تنظيم الجهاز الهضمي: حيث يساعد المرضى الذين يعانون من مشاكل في الأمعاء حيث يعمل على إصلاح المناطق المتضررة.
  • يساعد في حماية القلب: عبر المساهمة في تخفيف طبقة الشحوم في الجسم يأتي الكولاجين في مقدمة العناصر المساهمة في حماية القلب.
  • يساهم في الحفاظ على صحة العيون بشكل كبير عبر القرنية.
  • تقوية العظام: حيث يساعد استهلاك الأغذية المحتوية للكولاجين على زيادة كثافة العظام.
  • الحفاظ على صحة المفاصل: تبدأ آلام المفاصل في اللحظة التي تبدأ هذه المفاصل بفقدان الكولاجين وتبدأ أعراض مرافقة للألم كالتورم والتصلب.
  • حماية الكبد: عبر احتوائه على مركب “الغلسين” يساعد على تخليص الكبد من السموم.

اقرأ أيضاً: كيف يعمل جهاز غسل الكلى؟

متى يبدأ الجسم بفقدان الكولاجين؟

مع التقدم في السن يقل إنتاج الكولاجين وتقل سلامة الجلد وتبدأ التجاعيد بالظهور والغضاريف بالضعف حيث يعتبر انخفاض قيم الكولاجين بعد سن الـ ٦٠ انخفاضا فيزيولوجيا. تشهد النساء أيضاً تناقصا واضحاً للكولاجين بعد الدخول في سن اليأس.

الكولاجين

الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من الكولاجين:

بعد التعرف على ماهية الكولاجين وفوائده يجب التعرف على كيفية الحصول عليه بطرق طبيعية عبر الأغذية المناسبة ومنها:

  • حساء اللحم والعظام: حساء الطعام المحتوي على العظم واللحم هو من أغنى الأغذية التي تحتوي على الكولاجين وأهم مصادره الخارجية.
  • اللحوم ومشتقاتها.
  • السمك: وبالاخص سمك “السلمون”.
  • الفاكهة والخضراوات الحمراء: من أنسب الخيارات للحصول على الكولاجين الخضار والفواكه الحمراء كالتفاح الأحمر، الفريز، الشوندر، التوت والكرز.
  • الخضار بشكل عام كالزيتون الأخضر والملفوف والباذنجان والسبانخ.

أين ومتى يستخدم الكولاجين؟

الكولاجين “متجدد” مما يعني أنه يمكن تحطيمه، تحويله ومن ثم اعادة امتصاصه ويمكن أيضاً اعادة تشكيله ضمن مستحضرات طبية.

شد وحشو الجلد (skin fillers):

استخدام حقن الكولاجين يحسن تجاعيد البشرة ويملأ الحفر ضمنها لذلك يستخدم لأغراض تجميلية لازالة التجاعيد ومن شأنه أيضا أن يحسن من شكل الندبات خصوصا تلك الناجمة عن الآلات الحادة.

يتم الحصول على الكولاجين من مصدر بشري ومصدري حيواني لذلك يجب إجراء اختبارات الجلد قبل استخدام الكولاجين ذي المصدر الحيواني لتجنب رد الفعل التحسسي.

علاج الجروح:

يساعد على شفاء الجروح عبر دعم تشكيل نسيج ضام جديد في مكان الجرح. هذا وتستخدم طعوم الكولاجين بشكل أساسي في:

  • الجروح المزمنة التي لا تستجيب للعلاج الدوائي
  • الجروح التي تفرز سوائل الجسم كالعرق والبول
  • الجروح المتموتة
  • الحروق من الدرجة الثانية

استخدامات أخرى للكولاجين:

  • ترقيع الأوعية: تستخدم طعوم الكولاجين في ترقيع الأوعية الدموية واعادة بناء الشرايين.
  • علاج أمراض المفاصل: كشفت بعض الدراسات أن تناول الاغذية المدعمة بالكولاجين يساهم في تخفيف الألم الناجم عن أمراض المفاصل كما يساهم في تحسين وظائف المفاصل للمرضى.
  • الكولاجين والتجميل: في السنوات الأخيرة ظهر الكولاجين بقوة في العديد من مستحضرات التجميل والتنظيف حيث يدعى أن هذه المنتجات كالكريمات والبودرة تزيد من نضارة وحيوية البشرة عبر زيادة نسب الكولاجين في الجلد ولكن هذا “غير مرجح” حيث أنه علمياً تكون جزيئات الكولاجين أكبر من أن يتم امتصاصها مباشرة عبر الجلد وأي نتائج تم الحصول عليها من هذه المنتجات هي غالبا ناجمة عن التأثير “المفتح” لهذه المنتجات.

لا بد من التذكير أن عدد كبير من هذه المنتجات غير مصنف كعلاج وبالتالي أي ادعاء متعلق بفعالية هذه المنتجات ليس بحاجة الى دليل علمي لذلك ينصح بالحذر واستشارة الطبيب المختص قبل استخدام هذه المنتجات.

عادات حياتية تؤثر سلبا على الكولاجين الموجود في الجسم

  • السكر والحلويات: السكر يعرف بمنعه للكولاجين من التجدد الذاتي ولهذا السبب تناولكم للسكر ومنتجاته بالحد الأدنى يعتبر من أكثر الخطوات المفيدة للحفاظ على مستويات الكولاجين.
  • أشعة الشمس: يسبب التعرض المباشر لأشعة الشمس لتخريب وتقليل نسب الكولاجين في الجلد.
  • التدخين: يعرف التدخين بتأثيره السلبي على قيم الكولاجين مما يؤدي إلى انخفاض مستوياته.

المصادر:

نور الدين رفاعي
يدرس الطب البشري ومتدرب في مشفى جامعة BURSA ULUDAĞ ÜNİVERSİTESİ

اترك تعليق

Please Login to comment
  Subscribe  
نبّهني عن

اقرأ أيضاً